freres de sang

المخابرات الجزائرية تبحث عن الجاسوس الذي سرب خبر نقل زعيم المرتزقة

بلوس24
متفرقات
بلوس249 مايو 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
المخابرات الجزائرية تبحث عن الجاسوس الذي سرب خبر نقل زعيم المرتزقة

يُجْري في الوقت الحالي اللواء “نور الدين مكري” رئيس المخابرات الخارجية الجزائرية “DDSE” تحقيق داخلي وبحث شامل في الجهاز المخابراتي وجلسات للإستماع وإستجواب الموظفين للبحث عن الجاسوس الذي قام بتسريب خبر نقل زعيم إنفصاليي البوليساريو “إبراهيم غالي” نحو إسبانيا للمخابرات المغربية والتي نجحت في تخريب الخطة الجزائرية ، حيث أجرى مكري عدد من الإجتماعات الطارئة والماراثونية مؤخرا في الجزائر العاصمة لدراسة التطورات في حالة إبراهيم غالي ، كما أنشأ وحدة أزمات للتعامل مع جميع السيناريوهات الممكنة في هذا الملف الذي خرج تماماً عن سيطرة المخابرات الجزائرية ، و أصبح نورالدين على يقين بوجود جاسوس داخل “DDSE” يتعاون مع المخابرات الأجنبية لأنه مقتنع على أن خطته لنقل غالي كانت محكمة بشكل كامل ، وأقسم مكري أمام هيئة الأركان العامة للجيش الجزائري أنه سيجد في نهاية المطاف “الجاسوس” وسيعاقبه بشكل مثالي .

وتسببت قضية إبراهيم غالي بإذلال حقيقي ل”نور الدين مكري” بشكل خاص وللمخابرات الجزائرية بشكل عام التي كانت مسؤولةً عن إنجاح هذه العملية الحساسة والإستراتيجية للدبلوماسية الجزائرية ووضعت خطة لنقل إبراهيم غالي سراً إلى إسبانيا ، ومن ثم نقله إلى مستشفى في مدينة صغيرة بهوية مزورة للخضوع للعناية المركزة ، وكان من المفترض أن يظل هذا النقل إلى إسبانيا سريًا حتى لايتم تسريب أي معلومات عن الملجأ الجديد لزعيم البوليساريو الذي كانت حياته معرضة للخطر في حالة لم يستفد من علاج طبي متطور والذي لا تستطيع المستشفيات الجزائرية تقديمه ، ولقب نورالدين مكري بـ “محفوظ البوليساريو” لخبرته الكبيرة في الملف الصحراوي ، لكن الخبير فشل فشلاً ذريعاً حيث ثم كشف عملية نقل زعيم البوليساريو بسرعة من طرف المخابرات المغربية والتي كانت على علم بخطة نقل غالي حتى قبل نقله إلى إسبانيا ، ويسود حاليا داخل “DDSE” جو يملؤه الشك .. حيث يشك الكل في الكل .