HTML5 Icon

محكمة الإستئناف: الحكم لصالح حقوق التأليف ضد غوغل

بلوس24
تكنولوجيا
بلوس248 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
محكمة الإستئناف: الحكم لصالح حقوق التأليف ضد غوغل

سجل الناشرون في المجال الصحافي الخميس نقطة قانونية في فرنسا ضد غوغل في معركتهم من أجل حمل عملاق الإنترنت الأمريكي على دفع حقوق التأليف أو ما اصطلح على تسميته “الحقوق المجاورة” التي يمكن أن تكافئ المحتوى الإعلامي الذي تنشره غوغل على صفحاتها.
وفي الحكم الذي كان مرتقبا في فرنسا وخارجها، قضت محكمة استئناف باريس بأن هيئة المنافسة الفرنسية كانت على حق في التاسع من أبريل الماضي بإلزام غوغل مباشرة مفاوضات حول هذه الحقوق المجاورة مع الناشرين الصحافيين ووسائل الإعلام.
وأمرت المحكمة التي رفضت استئناف غوغل، الشركة العملاقة بدفع مبلغ “20 ألف يورو إلى كل من” الممثلين الثلاثة للناشرين الصحافيين المعنيين وهم تحالف صحافة الأخبار العامة، ونقابة ناشري المجلات الصحافية ووكالة فرانس برس، وفق نص الحكم الذي اطلعت عليه الوكالة.
وتنص “الحقوق المجاورة” على دفع بدل مالي في مقابل المحتوى (الصور ومقاطع الفيديو خصوصا)الذي تستخدمه منصات الإنترنت. لكن غوغل رفضت منذ البداية دفع أموال للصحافة الفرنسية، الأمر الذي أدى إلى نهوض القطاع للدفاع عن حقوقه.
ورحبت إيزابيل دو سيلفا، رئيسة هيئة المنافسة على تويتر بالحكم بقولها إنه “قرار مهم للغاية. المنافسة تنطبق على كل شيء، بما في ذلك على الفضاء الرقمي”.
وأخذت شركة غوغل من جانبها علما بقرار محكمة الاستئناف. وقالت الشركة الأمريكية في بيان “قدمنا الاستئناف من أجل الحصول على توضيح قانوني إضافي بشأن عناصر معينة من القرار وقد أخذنا علماً بحكم محكمة الاستئناف”.
وأضافت أن “أولويتنا تبقى نجاح مناقشاتنا مع الناشرين ووكالات الأنباء الفرنسية” حول مسألة المكافأة على المحتوى.
وهذا التأكيد القانوني إيجابي للناشرين في المجال الصحافي في قطاع لا يزال غير منظم نسبيا إذ أن هذه الحقوق منبثقة من تشريع أوروبي أقر العام 2019 وطبقته فرنسا على الفور.
وكانت غوغل أعلنت مساء الأربعاء، قبل ساعات من صدور الحكم، إنها قريبة من التوصل إلى اتفاق مع تحالف صحافة الأخبار العامة أحد الأطراف الثلاثة في هذه القضية.
وتأمل المجموعة الأمريكية التوصل إلى اتفاق مع الطرفين الآخرين أيضا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.