HTML5 Icon

سوس: “وهبي” يطالب القيام بمهمة استطلاعية تفقدية للمرافق الصحية بالجهة

بلوس24
سياسة
بلوس2417 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
سوس: “وهبي” يطالب القيام بمهمة استطلاعية تفقدية للمرافق الصحية بالجهة

وجه رئيس الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة، رسالة إلى السيدة رئيسة لجنة القطاعات الاجتماعية، يطلب منها فيها القيام بمهمة استطلاعية للوقوف على أوضاع القطاع الصحي بجهة سوس ماسة.

وفيما يلي نص الرسالة التي توصل موقع بلوس24 بنسخة منها:

إلى: السيدة رئيسة لجنة القطاعات الاجتماعية المحترمة

الموضوع: طلب القيام بمهمة استطلاعية.

سلام تام بوجود مولانا الإمام،

وبعد؛ طبقا لمقتضيات النظام الداخلي لمجلس النواب، ولاسيما المادة 107منه، يشرفني أن أطلب من سيادتكن تكليف لجنة للقيام بمهمة استطلاعية مؤقتة من أجل الوقوف على أوضاع القطاع الصحي بجهة سوس ماسة المتسم بالعديد من المشاكل والاختلالات.

وكما تعلون، فإن المستشفى الجهوي “الحسن الثاني” بأكادير يتكفل بتقديم الخدمات الصحية لساكنة أربع جهات؛ وهي جهة سوس ماسة، جهة كلميم واد نون، جهة العيون الساقية الحمراء وجهة الداخلة وادي الذهب، وهو اليوم يوجد في وضعية كارثية، بسبب طاقته الاستيعابية المحدودة، وافتقاده حاليا لعدة خدمات أساسية في هذه الظرفية الصعبة (تزايد عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد 19)، وفقدان مصالح الإنعاش لمادة الأوكسجين…إلخ.

ومما يساهم في تأزيم الوضع الصحي كذلك، افتقاد مستشفيات الجهة للموارد البشرية (خاصة الممرضين) ولعدد من التخصصات الطبية الأساسية، إضافة لما عرفته هذه الجهة من إعفاءات متتالية لمندوبي الصحة دون تعويضهم في كل من إقليم اشتوكة آيت باها، إقليم إنزكان آيت ملول وأكادير، ناهيك عن الوضع الكارثي للقطاع في كل من تزنيت وتارودانت.

من أجل ذلك، يتعين على اللجنة القيام بهذه المهمة الاستطلاعية في أقرب الآجال الممكنة، ونقترح أن تستمع لكل من السيد وزير الصحة والسيدالمندوب الجهوي للصحة، وجمعيات المجتمع المدني الفاعلة في المجال الصحي، وكل من ترى اللجنة فائدة في الاستماع إليه.

المكان: مقر مجلس النواب والقيام بزيارات ميدانية إلى الجهة.

الزمان: فور موافقة مكتب المجلس وتشكيل اللجنة.

الوسائل المادية: وسائل النقل التي يوفرها المجلس.

الخبرة: عند الاقتضاء كل من ترى اللجنة فائدة في خبرته.

وتقبلن فائق التقدير والاحترام.

انتهى نص الرسالة.

بلوس24

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.