السلطات الجزائرية تُطوق المتظاهرين في ذكرى الحراك الشعبي

Hamid Biouaraine22 فبراير 2021آخر تحديث : منذ سنتين
Hamid Biouaraine
دولي
السلطات الجزائرية تُطوق المتظاهرين في ذكرى الحراك الشعبي

بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي ضد النظام، وفي أكبر مسيرة تشهدها العاصمة الجزائرية وعدة مدن أخرى بالبلاد منذ مارس الماضي، شارك آلاف المحتجين الاثنين في مظاهرات حاشدة.

وبدأت مسيرة العاصمة بمئات الأشخاص في ساحة أودان وساحة موريتانيا حيث تحدى المحتجون قوات الشرطة لينضم إليهم آلاف المتظاهرين من المارة قرب ساحة البريد المركزي، مهد الحراك في العاصمة. وردّد المتظاهرون الشعارات المعتادة للحراك “دولة مدنية وليس عسكرية” و”الجنرالات إلى المزبلة” و”الجزائر ستستعيد استقلالها” من سلطة النظام الحاكم.

ومنذ الصباح الباكر انتشرت أعداد كبيرة من قوات الشرطة في وسط العاصمة الجزائرية وشددت كذلك الرقابة على كافة مداخلها. وواجه سكان الضواحي صعوبة كبيرة في الوصول إلى مقار عملهم في وسط العاصمة بسبب الازدحام الكبير جراء الحواجز الأمنية على مداخل المدينة خصوصا من الناحية الشرقية، على ما أكد شهود عيان.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة