freres de sang

سوس ماسة: رئيس مجلس جهة يجري مباحثات مع سفير اليابان بالمغرب

بلوس24
اقتصاد
بلوس2428 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
سوس ماسة: رئيس مجلس جهة يجري مباحثات مع سفير اليابان بالمغرب

تباحث رئيس مجلس جهة سوس ماسة، إبراهيم حافيدي، مساء أول أمس مع سفير اليابان المعتمد لدى المملكة المغربية، السيد تاكاشي شينوزوكا ، وذلك خلال استقباله بمقر المجلس الجهوي في أكادير.

وعلم اليوم ، الأربعاء، لدى مصدر مسؤول بالمجلس ، أن السيد حافيدي ، اطلع المسؤول الياباني خلال هذا الاستقبال على المؤهلات الاقتصادية والطبيعية المتنوعة والمتعددة التي تزحر بها جهة سوس ماسة، والتي من شأنها أن تشكل مثار اهتمام بالنسبة للاستثمارات اليابانية في المغرب.

وأورد رئيس المجلس الجهوي في هذا السياق مجال الصيد البحري ، الذي يشكل واحدا من الأعمدة الأساسية التي يرتكز النسيج الاقتصادي في جهة سوس ماسة . إلى جانب القطاع الصناعي الذي يعرف في الظرف الراهن مخاض نقلة نوعية في ظل تنزيل مخطط التسريع الصناعي الجهوي لسوس ماسة الذي أعطيت انطلاقته في يناير 2018.

وحسب المصدر نفسه، فقد سجل رئيس المجلس الجهوي خلال هذا اللقاء متانة العلاقات الثنائية التي تجمع المغرب باليابان ، مستعرضا المشاريع التنموية التي تم تمويلها على صعيد جهة سوس ماسة، من طرف الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، المعروفة اختصارا باسم “جيكا”.

وتجدر الإشارة إلى إن عددا من المشاريع في مناطق مختلفة من عمالتي وأقاليم جهة سوس ماسة تم إنجازها بدعم من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، وتهم هذه المشاريع على الخصوص قطاع التزود بالماء الصالح للشرب، والطرق القروية، إضافة إلى التكوين في مجال مهن الصيد البحري.

يذكر أن الدبلوماسي الياباني ، تاكاشي شينوزوكا، شارك أمس الإثنين بأكادير في لقاء تم خلاله إطلاق “مشروع الصحة الجنسية والانجابية للبحارة” ، وهو مشروع مبتكر تم إنشاؤه بمبادرة من “الجمعية المغربية لتنظيم الأسرة” وبتمويل من الحكومة اليابانية.

ويهدف هذا المشروع إلى تمكين الصيادين وعائلاتهم من الولوج إلى الخدمات الطبية والرعاية الصحية والمساهمة في الوقاية من الصعوبات الاجتماعية المرتبطة بالنوع ، حيث يتكامل هذا المشروع مع الرؤية التي تتبناها الوزارة الوصية على قطاع الصيد البحري، والتي تضع دائما العنصر البشري في صلب الاستراتيجية التنموية للقطاع قصد محاربة الإقصاء وتوفير ظروف عمل أمثل للمهنيين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.