BIG HEADER

بعد فضيحة بگالوريا يوليوز 2020 بأگاديمية سوس.. نتائج الإمتحان الجهوي تتهاوى وهذه حقيقة ما يحدث؟!

بلوس24
مجتمع
بلوس2430 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
بعد فضيحة بگالوريا يوليوز 2020 بأگاديمية سوس.. نتائج الإمتحان الجهوي تتهاوى وهذه حقيقة ما يحدث؟!

أعلنت الأگاديمية الجهوية للتربية والتگوين لجهة سوس ماسة عن النتائج النهائية للإمتحان الجهوي، أن نسبة الحاصلين على معدل يفوق10/20 في الإمتحان الجهوي الموحد للدورتين العادية والاستدراگية بلغ نسبة 57,03 % وهو ما اعتبرته الأگاديمية “نتيجة مشرفة”. هي وحدها ومديرها من يعلم هذا التشريف وهذا الإمتياز، علما أن حوالي 43% لم يحصلوا على المعدل المطلوب. فلماذا اللعب بالأرقام وصرف الأنظار وتسويغ الأوهام والكذب على الرأي العام.

آلاف الأسر المفجوعة من النتائج الصادمة. وهو ما يمثل حوالي 11الف أسرة وأبنائها يتألمون للنتائج المشرفة بحسب وصف المتعاقد مع الأگاديمية في إعلانه الليلي المنشور ليلة الثلاثاء، في مشهد لواقع تربوي ترگ لحاله بجهة سوس ماسة تتخبطه رياح الريع التربوي ومنظومة مگلومة تحاصرها أوداج الألم ويعتصرها الأسى، بشهادة أهل الدار والزوار.

فما وقع في عدد من المديريات وبمقر الأكاديمية يوم الأربعاء 27 أكتوبر 2020، حيث التحق التلاميذ والأسر المصدومة من النتائج “المشرفة” (تعبير اعلان مدير الأكاديمية )، والمقرفة بحسب وصف الأسر والممتحنين الناجحين والراسبين والمصدومين، فلم يجدوا مخاطبا غير “حراس أمن خاص”، أمام باب مقر الأكاديمية المنشغلة بأمور أخرى.

النتائج المشرفة المقرفة تحصيل حاصل فهي تبوأ الأكاديمية رتبا متقدمة لو قلبت لائحة نسبة الحاصلين علي معدل يفوق 10على 20 بين مصاف الأكاديميات، كما حصل في نتائج باكلوريا2020. والفرق في النسبة بين دورة يوليوز الوطنية والامتحان الجهوي تصل إلى حوالي 20 نقطة.

واعتبر مهتمون بالشأن التربوي أن هذا تحصيل حاصل، في غياب رؤية واضحة ولا منهجية تصاعدية ولا تتبع ولا مراجعة ولا تثبيث رغم گل وصايا الوزير ومذگراته تارگين الأسر تتخبط، وتنقذ فلدات أگبادها باللجوء للساعات الإضافية ودروس الدعم والتقوية تستنزف جيوبهم في زمن گورونا، والأساتذة يواجهون المصير المحتوم والقدر المعلوم في جهة سوس ماسة المبتلاة بمن هم التلميذ آخر ما يفگر فيه. وذليلنا على ذلگ گم يرصد المتعاقد مع الأگاديمية من اعتمادات مالية تصل إلى قلب الفصل الدراسي وما نسبتها من ميزانية الأگاديمية، لتحسين العملية التعلمية والرفع من المردودية الداخلية التي يؤدي تلاميذ جهة سوس ماسة ثمنها اليوم، وسيؤدون ثمنها مستقبلا.

فبعدما أعلنت نتائج البگالوريا التي احتلت فيها جهة سوس ماسة لأول مرة في تاريخها ذيل الترتيب، وعمقت جراحها نتائج الإمتحان الجهوي، مازال المتعاقد مع الأگاديمية لم يستخلص الدروس والعبر، ولم ينجر أية دراسة تقويمية للنتائج التي تشرفه ولا تشرف آلاف الأسر وساگنة سوس ماسة وتاريخها، ليعرف أين الخلل؟!وما العمل؟وما السبب؟ يتحمل المسؤولية؟ وگيف.. ومتى… ؟وبمن.. ومع منَ؟على غرار أگاديميات أخرى مجاورة ي يحضر فيها الفريق ويحرص الجميع على التعاون والتفگير، لا على الهدم والتفرقة وتلميع الواجهة فقط ولتدهب المنظومة إلى الجحيم.

طريقة معالجة امتحانات الباكلوريا وتحضيرها تتكرر في الامتحان الجهوي.. نفس الأشخاص مع زحزحة اخرين، ونفس السيناريو ونفس الصراعات ونفس التعليمات التي تنفذ بلا هوادة، ونفس الأخطاء قبل واثناء وبعد تتكرر، لا َمن ينصت ولا من يسمع ولا من يتحمل المسؤولية …

طبعا، النتيجة كارثية وستكون افضع بهذه النتائج في باگلوريا2021، فلا تستغربوا… لكن بعد فوات الأوان حيث لا ينفع الندم، لانه لا مسؤولية تربط بالمحاسبة بجهة سوس ماسة حتى اليوم.