BIG HEADER

شباط يهدد بركة على المباشر ويغادر حزب الميزان

بلوس24
سياسة
بلوس242 أغسطس 2021آخر تحديث : منذ شهرين
شباط يهدد بركة على المباشر ويغادر حزب الميزان

أعلن حميد شباط، الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، مغادرته وبشكل قطعي حزب ” الميزان”، رفقة عدد من قيادات الحزب، مؤكدا وفاءه واستمراره في خدمة ساكنة مدينة فاس ومناضلي الحزب في أي موقع كان ومع أي جهة كانت، محملا نزار بركة، الأمين العام الحالي للحزب مسؤولية  الصراعات والخلافات الاي اشتدت في الآونة الاخيرة والتي أسفرت في النهاية عن قرار  مغادرة حزب ” تدرجت في جميع هياكله، وعملت إلى جانب مجموعة من المناضلين الاوفياء لمبادىء الحزب، منذ المؤتمر 17 على نخرج بصفوف موحدة وأن نبقى أقوياء كما عهدنا المغاربة”.

وقال شباط، في فيديو بث على صفحته في “فايس بوك” مساء أمس الأحد، إن حزب الاستقلال انحرف انحرافات خطيرة عن مبادئه وتوجهاته في عهد بركة، مبرزا أن هذا الأخير، وفي لقاءاته” ليس له هم سوى شخصي، يكيل لي السب والشتم، وعوض أن يوجه كل طاقته الخصوم ومنافسي حزب الاستقلال خاصة في هاته المرحلة المهمة والصعبة، اعتبر أن شباط هو خصمه، حتى أنه بدأ يراني في منامه، وليت داخل ليه في مخو”، مشددا على أن ” هذه ليست أخلاق الأمناء العامين لا وطنيا ولا دوليا”، متهما الموالين لبركة بإشعال فتيل الصراعات بين الطرفين ” هادوك اللي كيتصوروا حداك وهازين ليك الباليزة غادي يدخلوك في متاهات”.

وأضاف شباط مخاطبا بركة:” راه صبرنا معك بزاف وبعد يوم أو يومين غادي يوصلوك الاستقالات ديال الكفاءات والأطر التي دافعت عن الحزب في مدينة فاس”، موجها دعوة لبركة على شكل تحدي إذ دعاه للقيام بحملة انتخابية في فاس مقابل أن يقوم شباط بذات الحملة بالعرائش، موطن بركة، في رسالة مفادها أن لا مكانة لبركة بفاس عكس الشعبية الكبيرة التي يتوفر عليها العمدة السابق بهذه المدينة.

وواصل شباط اتهاماته لبركة، مسجلا أن هذا الأخير يقوم بتحريض باقي الأحزاب حتى تسد أبوابها على مناضلي الحزب بفاس:  ” وصلت بك الدناءة أنك تتصل بالأمناء العامين للأحزاب وتحذرهم من منح التزكيات لمناضلي الحزب”.

وأضاف “والله ما بقا نزيدو معك نهار”، متهما أيضا ” مجموعة تناضل لأجل تهريب قيادة الحزب من الرباط إلى جنوب المملكة، وتتآمر على حزب الاستقلال ومناضليه في مدينة فاس”، في إشارة واضحة لحمدي ولد الرشيد.

وختم شباط كلمته بـ” ما بقا لينا نزيد معاكم حتى نهار”، معلنا مغادرته لحزب الإستقلال، دونما الإفصاح عن الهيئة السياسية التي سيترشح بلونها للانتخابات المقبلة والتي غالبا ما ستكون حزب الحركة الشعبية، بحسب ما تم الترويج له مؤخرا من قبل بعض مغربي حميد شباط، الأمين العام السابق لحزب ” الميزان ” والعمدة السابق لمدينة فاس.